نجاة

حملة إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي وموقع مَوج الالكتروني، نُفذَت عام 2021، بالتزامن مع الذكرى الثلاثين لإطلاق حملة الـ 16 يوم العالمية لإنهاء العنف ضد المرأة، وتهدف الحملة إلى التأكيد على حقّ النساء بالحياة، وتسليط الضوء على جرائم القتل المرتكبة ضدهنّ داخل الأسرة، وأهمية التمكين الاقتصادي في وضع حد لمثل هذا النوع من العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وتُركز الحملة على إنتاج ونشر محتوى رقمي، بغرض المناصرة والحشد لتبني سياسات وإجراءات قانونية تتسق مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية التي تهدف لوضع حد للعنف ضد الفتيات والنساء، عبر مشاركة قصص وشهادات لنساء سوريات في مواجهة جرائم قتل النساء داخل الاسرة من جهة، وتوحيد الجهود في سبيل العمل على الأجندة النسوية عبر الشراكة والتعاون مع منظمات مدنية سورية.


وشمل المحتوى الرقمي المنتج 19 منتجاً رقمياً متنوعاً:

 

  • 10تصاميم بصرية (5 تصاميم للنشر على فيسبوك و5 تصاميم للنشر على انستغرام) توضح بعض البنود الواردة في المواثيق والاتفاقيات الدولية والقانون الوطني التي تدعم حق النساء في الحياة وحمايتهن من العنف والتمييز
  • 4 شهادات لنساء سوريات تنوعت مواضيعها في{الصحة الإنجابية، مشاركة المرأة في الحياة العامة، والتزويج المبكر}
  • قصتين بالاعتماد على تقنيات السرد القصصي لامرأتين سوريتين تعرضت كل منهما للعنف القائم على النوع الاجتماعي أو القتل
  • قصتين لامرأتين سوريتين كان للتمكين الاقتصادي والاستقلال المادي دوراً مهماً في إنهاء العنف الذي كانتا تتعرضان له
  • فيديو بعنوان "حتى ما تنسونا" للتذكير بقصص لنساء كنّ ضحايا لجرائم قتل

19

منتج رقمي منوع

كلمتين نضاف

السابق