كلمتين نضاف

حملة إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي وموقع مَوج الالكتروني نُفذت عام 2021 بالشراكة مع موقع صوت سوري، هدفت الحملة إلى المساهمة في رفع الوعي حول ممارسات خطاب الكراهية من تمييز وعدوانية ووصم وتنمر في الإعلام السوري وآثارها على الأفراد والمجتمع، بالإضافة إلى المساهمة في توضيح الفرق بين حرية التعبير والخطاب الإعلامي المحرّض الذي يمس بكرامة الأفراد والجماعات بناءً على هوياتهم وذلك بالاعتماد على نهج يقوم على المناصرة باستخدام الحملات الإعلامية.

الحملة هي جزء من الأنشطة المرحلية لمشروع "صوت وصورة وصدى" الذي يندرج تحت برنامج "دعم التعددية والتماسك المجتمعي"، وركزت على إنتاج ونشر محتوى رقمي متوازن انطلاقاً من المسؤولية المجتمعية للإعلام، بالتعاون والشراكة مع صوت سوري لتنضم إليها لاحقاً 3 مؤسسات إعلامية محلية هي (مؤسسة بلدي، منصة نقد، تلفزيون وموقع الخبر).

وامتدت الحملة على مدار ثمانية أشهر من شهر أيار لعام 2021 ولنهاية شهر كانون الأول لعام 2021.

 

شمل المحتوى الرقمي المنتج 25 منتجاً رقمياً متنوعاً:

  • 10 منتجات بصرية (تصاميم، انفوغرافيك) تعددت مواضيعها في: التعريف بخطاب الكراهية والتنمر والوصم، مستويات خطاب الكراهية وأسباب انتشاره على مواقع التواصل الاجتماعي، طرق الحدّ من انتشاره وطرق التعامل معه، أمثلة عن خطاب الكراهية في التراث اللامادي، عوامل التحقق من صحة الأخبار، إضافة إلى دور الإعلام ومسؤوليته الاجتماعية في مواجهة خطاب الكراهية.
  • 10 مواد صحفية متوازنة شارك بكتابتها عدة صحفيين/ـات سوريين/ـات من مختلف الأطياف والتوجهات، شاركوا/ن في تدريبات "المسؤولية المجتمعية لوسائل الإعلام" ضمن مشروع "صوت وصورة وصدى" لمواجهة خطاب الكراهية.
    تناولت مواضيع متعددة: التمييز بين خطاب الكراهية وحرية الإعلام، خطاب الكراهية والقانون السوري، أثر التنمر والوصم والتمييز وخطاب الكراهية على أفراد المجتمع من خلال عرض مجموعة من الحالات والقصص المختلفة (الكنية، المنطقة، الصور النمطية عن أبناء منطقة سورية ما)، أثر تدريبات مشروع صوت وصورة وصدى على الصحفيين/ـات، الصور النمطية للنساء في الدراما العربية.

    وكانت عناوين المواد:

    • أبناء الشرقية.. حقائب الدولار المتنقلة على قدمين
    • الوشم والبيرسنغ.. من نمطية الصورة لنساء الشرقية إلى "الموضة"
    • صعبٌ.. لكن ليس مستحيلاً
    • عندما يتحول انتماؤك إلى تهمة.. وتهزّك "لصاقة ورقية " في ميكرو باص
    • هل يستطيع القانون السوري ضبط خطاب الكراهية؟
    • خطاب الكراهية.... دعوة مفتوحة لاستهداف السوريين/ـات في لبنان
    • خطاب الكراهية وحرية الإعلام
    • "سي السيد" ونساؤه.. الصورة التي رسختها الدراما العربية
    • عائلات سورية تغيّر كُناها خجلاً من المجتمع!
    • في سورية العفوية باتت تهمة..
  • 5 فيديوهات منتجة شملت:
    • 3 فيديو بتقنية "وايت بورد وموشن جرافيك" للتوعوية بالمحتوى الإعلامي المحرّض ومحدداته وآثاره وتوضيح الفرق بينه وبين حرية التعبير في الإعلام.
    • 2 فيديو حول تجارب وقصص أفراد أو جماعات تعرّضوا لأحد أنواع الخطاب المحرّض في الإعلام:
      -الفيديو الأول بطريقة السرد القصصي تناول خطاب الكراهية تجاه أهالي المنطقة الشرقية والنازحين في وسائل الإعلام، عبر رواية قصة أحد أبناء هذه المنطقة بطريقة مصورة.
      -الفيديو الثاني بطريقة الرسم تناول خطاب الكراهية تجاه اللاجئين/ـات السوريين/ـات في الخارج في وسائل الإعلام، والذي بني على شهادات صوتية حقيقة لمجموعة من السوريين/ـات الموجودين/ـات خارج سوريا. مع الإشارة إلى بعض النماذج الإيجابية لدور الإعلام والعاملين/ات في دعم قصص اللاجئين/ـات ومحاربة خطاب الكراهية تجاههم/ن.

شو هو خطاب الكراهية!؟

شو الفرق بين حرية التعبير وخطاب الكراهية!؟

10

مقالات صحفية متوازنة حساسة لخطاب الكراهية

10

تصاميم بصرية توعوية

5

فيديوهات توعوية

4

شراكات مع مؤسسات إعلامية سورية

بعدنا صغار عَ هالقرار

السابق

نجاة

اللاحق