لأن صوتهن يحدث فرقاً

32

امرأة ناشطة في مجال الشأن العام قادرة
على استخدام أدوات المناظرة

450

شخص حضر الفعالية والمناظرة
الختامية حول مبدأ الكوتا

4

شراكات مع جهات
مدنية وخاصة

15

منتج رقمي حول فن
المناظرة وأساليبه

لمحة

 

يندرج هذا المشروع تحت برنامج تعزيز مشاركة المرأة في الحياة العامة،يهدف إلى تعزيز القدرات والمهارات القيادية للنساء السوريات للوصول لمشاركة أوسع وأكثر فاعلية في المجالات المجتمعية والمدنية والسياسية.

ويعمل المشروع مع الشابات والنساء من عمر الـ 18 وما فوق بغض النظر عن خلفياتهن الثقافية أو الاجتماعية. ويتبنى المشروع في تدخله مجموعة من الأدوات التي تشمل التدريب وتمكين الفئة المستهدفة من استخدام أدوات المناظرة والتحدث أمام الجمهور، التشبيك وبناء الشراكات، ورفع الوعي والمناصرة حول قضايا ترتبط بحقوق النساء وأدوارهن في الشأن العام.

هدف المشروع للمساهمة في تتحسين مهارات المناظرة والتحدث أمام الجمهور لـ 32 امرأة سورية من الناشطات في الشأن العام بمختلف قطاعاته الحكومي – الخاص – المدني.

ونفذ المشروع على مدار ثلاثة أشهر من تشرين الثاني 2017 ولغاية كانون الثاني 2018.

 

من خلال مجموعة من الأنشطة وفق ما يلي:

 

  • 4 شراكات مع مؤسسات مدنية وخاصة: مؤسسة بدايات – الأكاديمية السوريّة الدولية – JCI سوريا – RNW كداعم فني وتقني
  • دورة تدريبية حول مهارات فن المناظرة والحديث أمام الجمهور وبناء الرأي استمرت لمدة 4 أيام في الفترة الواقعة بين 23 -26 كانون الثاني لعام 2018 ضمن مدينة دمشق وبمشاركة 32 امرأة من مختلف المناطق السورية.
  • مناسبة على الفيسبوك لتغطية أنشطة المشروع ودعوة الجمهور لحضور المناظرة الختامية.
  • محتوى رقمي بغرض المعرفة حول فن المناظرة وأساليبه عبر مواقع التواصل الاجتماعي والذي تألف من 15 منتج رقمي منوع نشر على مواقع التواصل الاجتماعي:
    9 تصاميم بصرية توضح معنى مصطلحات: المناظرة – الموقف – الحجة – الخطابة – التقسيم – التعريف.
    6 فيديوهات متنوعة غطت المواضيع التالية:

    • فيديو تعريفي عن المناظرة وقواعدها
    • فيديو لإعلان أسماء المتأهلات للمشاركة في المناظرة النهائية
    • تقرير مصور "لأن صوتهن يحدث فرقاً" والذي غطى أنشطة الدورة التدريبية عبر الأيام الأربعة
    • برومو للفعالية الختامية والذي غطى المناظرة النهائية وتكريم المشاركين/ات في الدورة التدريبية
    • تقرير مصور من الفعالية الختامية للمشروع واستطلاع اراء الجمهور
    • برومو مصور حول المشروع تم تنفيذه بالتعاون مع منصة "معكم" الإلكترونية
  • 10 مناظرات حول مواضيع ترتبط بقضايا النساء والقيادة ضمن المنافسات النصف نهائية لاختيار المتأهلات الستة للمشاركة في المناظرة النهائية. وشملت المواضيع التي تناولتها المناظرة:
    • المرأة في المناصب القيادية تسعى لتحييد الأخريات (ظاهرة ملكة النحل).
    • حقوق الوالدين السوريين في منح النسب للأولاد.
    • جندرة لغة الدستور تكفل تمكين النساء.
    • قانون الجمعيات السوري يعرقل مشاركة المرأة في الحياة العام.
    • توزيع إجازة الأمومة بين الوالدين.
    • أعضاء مجلس الشعب الرجال قادرين على إيصال صوت المرأة السورية.
    • الإعلام السوري يكرس الصورة النمطية للمرأة.
    • صورة المرأة السورية في الدراما هي انعكاس للواقع.
    • بناء قانون الأحوال الشخصية على مرجعيات دينية يظلم المرأة.
    • حل الاتحاد النسائي لعدم قدرته على دعم المرأة السورية.
  • فعالية ختامية شمل برنامجها:
    مناظرة ختامية حول نظام الكوتا (تخصيص حصص للنساء في مراكز صنع القرار) بين المشاركات الـ 6 اللواتي حصلن على أعلى نقاط ضمن المناظرات النصف نهائية، وذلك على مسرح دار الأوبرا بدمشق بتاريخ 27 كانون الثاني، بحضور 450 شخصاً من رجال ونساء، وتحت إشراف لجنة تحكيم تتألف من مجموعة من الشخصيات العامة:

    • وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف.
    • معاونة وزير العدل الأستاذة سحر عكاش.
    • مدير الأكاديمية السوريّة الدولية الدكتور نزار ميهوب.
  • مشاركة كورال غاردينيا بفقرة غنائية من التراث السوري.
  • تغطية إعلامية للفعالية من قبل 19 جهة حكومية وخاصة ومدنية تنوعت بين المقروء والمسموع والمرئي.
  • تكريم المشاركات في الدورة التدريبية وتشكيل فريق استشاري يعمل تحت إشراف وزارة التنمية الإدارية يضم المشاركات الـ 6 في المناظرة الختامية ويركز على دعم قضايا المرأة القيادية.

ندوة حوارية خاصة || مشروع السوريات يتناظرن

لأن صوتهن يحدث فرقاً || مشروع السوريات يتناظرن

برومو الفعالية الختامية || مشروع السوريات يتناظرن